الشبيبة الحركية تعسكر بأكادير تأهباً للإنتخابات التشريعية .

مراد قمحي:

الحرية في ظل أزمة الإختلاف، عنوان اختارته الشبيبة الحركية لجامعتها الصيفية في دورتها الأولى بعاصمة سوس، مدينة أكادير. تهدف هذه الجامعة التي انطلقت يوم الإثنين فاتح غشت الجاري و تستمر إلى غاية السادس من نفس الشهر إلى تربية الشباب الحركي على ثقافة الاختلاف و احترام الحريات الفردية و العامة في ظل التوجه الليبرالي الديموقراطي الذي ترتكز عليه المنظمة.

تتوزع أنشطة الجامعة الصيفية للشبيبة الحركية بين ورشات صباحية من تأطير خبراء دوليين معتمدين من طرف المعهد الوطني الديمقراطي (NDI) و كذا ندوات خلال الفترة المسائية تتناول مواضيع مختلفة. فيما يتعلق بالورشات الصباحية، فقد اختار لها المنظمون أن تتناول مواضيع الإعلام و التواصل السياسي، إدارة الحملات، تكوين الملاحظين و المراقبين و كذا قاعدة البيانات. أما فيما يتعلق بشق الندوات، فقد تم تنظيم ندوة حول “مفهوم الحريات” من تأطير الاستاذ الباحث أحمد الخنبوبي من جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء و ندوة حول “ثقافة الحوار والاختلاف” من تأطير الاستاذ الباحث رشيد الحاحي و الاستاذ عبد الله صبري رئيس منظمة تاماينوت، بالإضافة إلى ندوة حول “مفهوم الحريات بين التنظير والممارسة” من تأطير الأستاذ محمد همام، أستاذ جامعي بجامعة ابن زهر أكادير، و الأستاذ عادل الشتيوي، عضو المجلس الوطني لحزب الحركة الشعبية. و تستمر أشغال الجامعة الصيفية إلى غاية يوم السبت 6 غشت إذ من المرتقب حضور وزراء و قياديي الحزب في الحفل الختامي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*
اكتب كلمة الأمان المعروضة في الصورة.
Anti-spam image